00 5506 06 0 0 20

00 اموس

1 اعمنومة لعفية ليلل

سيوك

2-8 0 باجح لصون نايعا تالاير

2 6 الما شري العلا لإشلادي

تسل جبره

لضت

4 ا يي محري 22 ل 0 حي ديد 2 ار به ا يي ١‏ اسيم 26 0 سطااض 0 رع نكسا 3

مستا المقيرة وا داب المشارك ب قم التايتات ابريالاييّة بجامقة امل سهره بالرراشس

/ 3 1 ١

<2

:. 111 ا

جه آلحةةه اله 1 لش بالك حم امم سم حسم امم | اصسمم 00 سس

أحسلتهه ا اله اله انهه

سس

سس

3272 ١ 2

م. ه 0

ا 55 5 2 5 . 35

سس

00777 ح- 5إلبب7بل أ “تتام 0 اسسسسيي اسيل الس سمسلسم سمي مسي هسمي آي لس سي اي هسم الكل لكأ لكك

- كم هد ل هه م ار 0 سم ا فك ل||-م ب ك6 ص[صلذد ‏ هه أحسةةه أ حةةه احةه م حةه احسسةةه حسم صاص-ه ‏ ا 000 كانم كه

رح ) سعود بن سلمان بن محمد آل سعود. "1ه

فهرسة مكتبة الملك فهد الوطنية أثناء النشر ال سعودء سعود بن سلمان بن محمد موسوعة العقيدة والأديان والفرق والمذاهب المعاصرة . / سعود ابن سلمان بن محمد ال سعود - الرياضء؛ 57575١1ه‏ امج ردمك 84849-95ه-8-59-17!ا1؟ (مجموعة) ه.همره-7 .118-117 (ج١)‏ -١‏ العقيدة الإسلامية "5 المذاهب - موسوعات أ العنوان ديوي 75٠١‏ هه ١١‏ رقم الإيداع: ١179/5١58‏

ردمك: 07-5849-5:-178-505(مجموعة) .هزه .8515لا 9(ج١)‏

ا لي جنع احقوق حُفوظة الظَبْحَةٌالأون 1١2594‏ سه -18:كم

الرياض - ص.ب ٠‏ الرمز البريدي 477 1١١‏ أعم. عع رع أمرقاذا//:مخخط أعم. لععتمعع مق |5أ606©0]مأا

المملكة العربية السعودية ا - ص.ب. ٠١455‏ الرمز البريدي ١١147”‏ هاتف ٠05551775178418‏ - فاكس 4758044 1ككثلده 2100.71 ل[©0ع21//16 0231266

5 كح حي احملشية د عبرو 2 حو روت تح 7 | سملم ا حولي على اشم لجسي

موسوعة العقيدة والأديان والفرق والمذلهعب المعاصرة بعومأو اام ,28840 8 أن م هوم كرمع 066/065 لإئة 0م0160 30 ,56135

ججح جح تم

م اا 20 _- و

يسبب ل سل7لسسسسسسس 5-5

00 2202

. 3 وإعكاد ع كيين الاين تين فابجايعات لايم - س2 ّ د 53 55 عَدَدِ نكا رالعلمًاء وَالختضَينةة العَاِا الإشلاي

1 1 /

ظ ظ ظ ١‏

امو

التزءالاوك (1- ب)

ات - م- الس لمكم اي الاي يسسدر اللي ال-2 سمي سمي - مد جد سد يا ا رح كد 6 هه هه سه ا ##بس صم لالت 5 سس سما -_- #مسسسسا ‏ سس سه هه

0 ]0ك اجا > ايمس يوس مسي السسم سمي 0 اسسسلي سمي سس سي سمي سي “تم الى “لتتكتم 07 00 اله 0-2 أحسيةه #سسس-م سم -

0]

| ا‎ ١ / ا‎ | + + ١

#صسسم

سنس ...صلم ١‏ لد ١‏ #صسمما

١ ل‎ 1 1 1

ع حي تي لصي تحت 7 ايت ود ايك كك ري ليا حي 1 0 فت د افلكم د افد 2 فحت ستول ا نه "ومح :كا م حلي وم د لتو اب ال ا ا ا ا خا ات ل ا

المشرف العام صاحب السمو الأمير د. سعود بن سلمان بن محمد آل سعود أستاذ العقيدة والمذاشب المشارك في قسم الدراسات الإسلامية بجامعة الملك سعود بالرياض

اللجنة العليا للموسوعة أ. د. سعود بن عبد العزيز الخلف رئيس اللجنة العليا للموسوعة 2 , عميد كلية أصول لين بلجاعةاإسانية بلمنينة ساب

أ. د. حمد بن عبد المحسن التويجري أستاذ العفيدة والمذاهب بجامعة الإمام محمد بن سعود د. محمد ين عبد العزيز الشايع أسناذ العقيلة والمذاشب المشارك بجامعة الإمام محمل بن سعود

أ.د. عبد الله بن دجين السهلي أستاذ العكقيدة والمذاهب بجامعة الملك سعود د. عبد الله بن عبد العزيز العثقري أستاذ العقيدة والمذاهب المساعد بجامعة الملك سعود

أ د. صالح بن محمد العقيل رئيس لجنة تحكيم الموسوعة أستاذ العقيدة والمناهب بالجامعة الإسلامية بالمدينة

أ. د. سعود بن عيد العزيز الخلف عميد كلية أصول الدبن بالجامعة الإسلامية بالمدينة سابقا أ. د. سليمان بن محمد الدبيخي أستاذ العقيدة والمذاهب بجامعة القصيم أ. د. عبد اللّه بن عمر الدميجي أستاذ العقيدة والمذاهب بجامعة أم القرى أ.د. علي بن محمد الدخيل الله السويلم أستاذ العقيدة والمذاهب بجامعة الإمام محمد بن سعود د. سهل بن رفاع بن سهيل العتيبي أستاذ العقيدة والمذاهب المشارك بجامعة الملك سعود

أرد. سعيدين محمد معلوي أستاذ العقيدة والمذاهب بالجامعة الإسلامية بالمدينة أ. د. عبد القادر بن محمد عطا صوفي أستاذ العقيدة والمذاهب بالجامعة الإسلامية بالمدينة أ.د. عيد النّه بن محمد السنئد أستاذ العقيدة والمذاشب بجامعة الإمام محمد بن سعود د. أحمد بن عيد العزيز القصير أستاذ العقيدة والمذاهب المشارك بجامعة الدمام

د. محمد ياكر بمومحمد ياعيد النّه أسناذ العقيدة والمذاهب المشارك بالجامعة الإسلامية بالمدينة

د. محمد بن عبد العزيز الشايع أسناذ العقيدة والمذاهب المشارك بجامعة الإمام محمد بن سعود

في كتابة الموسوعة

أسماء الباحثين المشاركين

ع0

بده أحمنة زمضان جالو سراليون مزائم د. أسعد بن فتحي بن سعيد الزعتري و

دنه

ه ‏ أ. د. آمال بنت عبد العزيز العمرو السعودية الجزائر الجزائر السعودية

5 د. أمير فروي

د. تميم بن عبد العزيز القاضي

مم خالد بن ناصر العتيبي ١‏ ُ 31

مزائم

لسودية ١‏ -أ. د. سعود بن عبد العزيز الخلف

١‏ بأ

15

1

1

ن بن بيخى د. سهل بن رفاع العتيبي

١١7‏ د. عبد الرزاق بن محمد بشر

اليمن باكست

قفانستان السمودية

"٠‏ - د. عبد الله بن عبد الرحمن الهذيل السعودية الجزائر الصومال

“7 د. علي بن سعيد بن علي العبيدي ( ككه)

السعودية

4 - د. علي بن عيد الحفيظ الكيلاني سوزيا

6 د. فوز بنت عيد اللطيف بن كامل كردي السعودية 56 د. محمد بن عبد الله مختار السودان

"2/‏ د. محمد بن سميد عثمان طبسة إرتيري

8 د. محمد بن عبد الله بن جابر القحطاني السعودية

امن ٠‏ د. محمد محمدين بن محمد جميل التورستاني ففان لجار لأ لآم تان اجزائر

كسوفا

جح

6

002 7

فيه ملء السماوات والأرض وملء ما بينهما وملء ها سكت من شيء بعد أهل الثناء والميكة: :زاقيد انكل إله الأناش سد لقيلف لف واقين أة مهيز متاك ورسوله معلم البشرية الخير» صلَى الله عليه وسلّم وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرًا .

فأحمد الله على فضله وإحسانه وتوفيقه أن يسّر إنجاز هذا العمل الكبير الجليل موسوعة العقيدة والأديان والفرق والمذاهب المعاصرة:» القسم الأول: العقيدة». كان حلمًا فأصبح حقيقةً». بفضل الله ثم بجهود المخلصين, الذين بذلوا طاقتهم في الإعداد والتخطيط الدقيق» ثم تكوين اللجان المختلفة. ثم الكتابة والتحكيم والمراجعة من المتخصصين, ثم المراجعة العامة في كل الفئنون ‏ اللغة والبلاغة والتخريج وغيرها وخاتمة المطاف مراجعة أصحاب السماحة والمعالى والفضيلة» علماء الأمة الإسلامية في أقطار شتى. من الهند شرقًا إلى أقصى الغرب, الذين تفضلوا بمراجعة الموسوعة كاملة أو بعض الأجزاء حسبما سمحت به أوقاتهم. وبفضل جهود هؤلاء العلماء وطللاب العلمء الذين واصلوا ليلهم بنهارهم» وبذلوا سئوات من أوقاتهم. فجمعوا في هذه الموسوعة خلاصة علمهم وتجاربهم وخبراتهم» حتى تم هذا العمل وخرج إل النور» هذا باختصار شديد قصهة إعداد هذه الموسوعة وإنجازها .

وهذه الموسوعة موضوعها أشرف العلوم وأساسهاء ولب الدين وقاعدة الإيمانء وهو علم العقيدة الإسلامية» عقيدة السلف الصالح. أصحاب رسول الله َل وأتباعهم إلى يوم الدين» واحتضتتها وتولت الإشراف عليها الجمعية العلمية المختصة في العقيدة والأديان والفرق والمذاهبء والتي ينتسب لها علماء أفاضل» ونخبة من

الباحثين المختصين في العقيدة والأديان والفرق والمذاهب؛: وهي «الجمعية العلمية السعودية لعلوم العقيدة والأديان والفرق والمذاهب»» والتى هي من أهم الجمعيات العلمية في المملكة العربية السعودية؛ أحلنا إليها مقترح إعداد الموسوعة؛ فتحملوا على كواهلهم هذه المسؤولية الثقيلة» وهذه الأمانة العظيمة» حتى أنجزوها وأحسنوا الإنجاز.

ومن أهم ما يميّز هذه الموسوعة المباركة. أنه شارك في كل مرحلة من مراحل أعمالهاء أعيان العالم الإسلامي وعلماؤه. ونوابغ رجاله. على اختلاف الأعراق والأجناس. والألوان واللغات؛ كما هو واضح في أسماء أصحاب السماحة والمعالي والفضيلة العلماء المراجعين لهاء وفي أسماء الباحثين والعاملين فيهاء فهي موسوعة عالمية بكل ما تحمل هذه الكلمة من المعانى» عالمية فى جمعها وتأليفها. وإعدادها وإخراجهاء وعالمية في هدفها ونشرهاء ونقلها إلى معظم اللغات الحيّة ‏ في المستقبل القريب -. وبإذن الله تعالى سيتم نشرها إلكترونيّاء بكل الوسائل المتاحة. وإطلاق موقع لهاء يمكن التواصل من خلاله أو من خلال البريد الإلكتروني.

ولا يسعني في هذه المقدمة إلا أن أزجي خالص الشكر والتقدير والدعاء لكل من ساهم فى إعداد هذه الموسوعة. من الباحثين والمحكمين والمراجعين» وهيئة التحكيم واللجنة العليا للموسوعة» وأصحاب السماحة والمعالي الذين تفضلوا ‏ مع كثرة أعمالهم ‏ بمراجعة الموسوعة, كما أقدم جزيل شكري للجمعية العلمية السعودية لعلوم العقيدة والأديان والفِرّق والمذاهب ومنسوبيهاء وكل من أعان أو سأل عن هذا المشروع المبارك أو ساهم بفكرة أو دعوة صالحة؛. في هذا العهد الزاهر عهد سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهذده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز حفظهما الله تعالى.

وفي الختام له شك أن الكمال لله وحدهةء. فالموسوعة عمل بسري » يعتريها كل ما يعتري أي عمل بشري من النقص والخلل والضعف واختلاف الآراء» وقد جعلتها وقمًا لله تعالى» فشارك فى هذا الوقف المبارك بسد الخللء وإكمال النقصء فلا تضنّ علينا بالتواصل مشكورًا ومأجوراء على عنوان الموسوعة» كما نرحب بكل من يريد نشرها بأي وسيلة بشرط أن النشر خيري»: وعليه أخذ الموافقة الرسمية من لجنة الموسوعة؛ وسوف تباع بإذن الله تعالى بأقل من سعر التكلفة.

#الى]ة

والله أسأل أن يجعل هذا العمل لوجهه الكريم خالصّاء وأن يفتح له القلوب» ويكتب له القبول» وينفع به الناس» ويجزل أجر كل من شارك فيها أو سوف يشارك والله الموفق؛. وصلى الله وسلم وبارك على نبيّنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

َلشْيفٌ الحام تل ل ا هاا لس ما الايميل: أ©15121210016©0.2©) 11110

الرياض ص ب 748٠‏ الرمز البريدي ١١4515‏ المملكة العربية السعودية ‏ مدينة الرياض

قاف لخر

و

إن الحمد لله» نحمده ونستعينه ونستغفره» ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالناء من يهده الله فلا مضل له. ومن يضلل فلا هادي لهء وأشهد أن لا إِله إلا الله وحده لا شريك له. وأشهد أن محمدًا عيده ورسوله؛ صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلّم تسليمًا كثيرًا.

أمَا بعدٌ: فإن الله تعالى بعث رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله. حتى أبان لعباده دينهم ووضّحه لهم. فهذا الدين العظيم أعظمٍ وأكبر وأجل نعمة امن لله بها على البشرية. قال الله تعالى: «آلومَ أَكمَلْتْ لَك دبك وَأمَنتُ عَليَمْ نمق وَرَضِيتٌ كم لمكم دينا كه [المائدة: “]» ويعرف قدر هذه النعمة وعِظمها من الطريلي حال العالم؛ وما ظهر فيه من أنواع الفساد والانحراف العقدي والخلقي.

فأساس هذا الدين وقاعدته وأصله: العقيدة الصحيحة الخالية من كل بدعة وشائبة ضلال؛ فالعقيدة أساس قبول العمل وسبب النجاة والسعادة فى الدنيا والأخرة روجف ان فلتو او عا عدت على المكلفي: قله الم بيدا الرنيل عليهم الصلاة والسلام دعوتهم إلا بالتوحيدء قبل الدعوة إلى أي شيء سواه. وعلى نهج رسل الله عليهم الصلاة والسلام مضى سلف الأمة الكرام؛ من الصحابة َو والتابعين وأتباعهم وأئمة المسلمين» قرنًا بعد قرن.

وفي هذا العصر اشتدت الحاجة إلى عرض العقيدة الصحيحة بأسلوب سهل ميعني: نهذ , الى كيو عدة هن الا به ٠‏ فاتساع شبكة الاتصالات وسرعة نقل المعلومات وتطوّر وسائل التواصل بين الناس؛ سهّل لكل واحد نشْرٌ معتقداته وأفكاره. فكل صاحب فكر أو دينٍ أو مبدأ يسخّر هذه الوسائل لبت ما يدعو إليهء سواء أكان ما يدعو إليه دا أم باطلاء فنتج عن ذلك انتشار العقائد الفاسدة. والأفكار المنحرفة.

فالحاجة ماسّة إلى إصدار عمل عند هذه الثغرة. ويذبٌ عن عقيدة الإسلام

الصافية؛ ويشبع نهم الباحثين عن الحقيقة» تبنّى صاحب السمو الأمير د. سعود بن سلمان بن محمد آل سعود أستاذ العقيدة المخارك بجامعة الملك شعو - وئقة الله مشروع إعداد موسوعة شرعية عقدية» تعرض مسائل العقيدة بطريقة علمية رصينة وأسلوب واضح.

وقد عرض صاحب السموّ فكرةً المشروع على الجمعية العلمية السعودية لعلوم العقيدة والأديان والفِرّق والمذاهبء. وبعد موافقة الجمعية عليهاء دعمها بماله وجاهه. وأحال الإشراف عليها وتحريرها إلى الجمعية؛ وكوّن مجلس إدارة الجمعية «اللجنة العليا للموسوعة»؛ التي واصلت اجتماعاتهاء ووضعت خطة طموحة للموسوعة بعد بكر افيه ليهات السابقة؛ وتواصلها مع أصحاب الخبرة» وشكّلت هذه اللجنة فريق عملهاء وأشرفت على تنفيذهاء وفق ما سيأتي إيضاحه في البنود الآتية بحول الله. © أولا: أقسام الموسوعة:

تشتمل الموسوعة على أربعة أقسام رئيسة. وهي:

١‏ -العقيلة.

"‏ الأديان.

*”‏ الفرق.

5 المذاهب المعاصرة.

وما بين يديك أخي القارئ ‏ هو القسم الأول» وأما بقية الأقسام فلا يزال العمل جاريًا فيها. © ثانيًا: أهداف الموسوعة:

١‏ إعداد مرجع شامل في علوم العقيدة والأديان والفِرّق والمذاهب المعاصرة؛ وَفق منهج أهل السّنّةَ والجماعة» يتّسم بالشمول والدقة والتوثيق.

؟ - العمل على تصحيح الأخطاء العلمية والمفاهيم المغلوطة في مسائل العقيدة والأديان والفرق والمذاهب المعاصرة.

“' - تقديم مرجع ذي مصداقية لدراسة عقيدة الإسلام» بعيدًا عن التشويه والمغالطة» يُترجم إلى اللغات الحية.

4 - إثراء المكتبة الإسلامية العقدية بمصدر علمي يجمع بين غزارة المادة العلمية» وأصالة المضمون» وجودة الصياغة» وعمق الطرح.

© ثالئًا: الخصائص العامة للموسوعة:

١‏ - الجمع والاستيعاب: اجتهد القائمون على الموسوعة في استقراء المسائل المتعلقة بها؛ لجعلها شاملة لأكبر قدر من المواد التى تدخل في موضوعها.

؟" - الترتيب: رُنّبت المادة العلمية في الموسوعة ترتيبًا هجائيّاء يقرب المادة المبحوثة لطالبها .

* - التأصيل: اعتمد منهج الكتابة على الجمع بين العرض والنقد على ضوء ما جاء في كتاب الله وسّنة رسوله يِه وفهم السلف الصالح.

؛ - التوثيق: أحيلت جميع المعلومات الواردة في الموسوعة إلى مصادرهاء وروعي في ذلك الرجوع إلى المصادر الأصيلة.

ه ‏ اللغة والأسلوب: تمت صياغة الموسوعة بلغة عربية سليمة» سِمنّها: الوضوح والدقة» والتوسط بين الإسهاب الممل والاختصار المخل. والبعد عن الغموض والتعقيد والإيهام؛ بحيث يكون فهمها في متناول المثقفين والباحثين المتخصصين على حدٌ سواء.

33 التجرد في الطرحء والعدل في الحكم: فقد تم الرجوع إلى مصادر الفرق والمقالات. وتُرضت أقوالهم من خلالهاء وتمت مناقشتها بمنهج أهل السّنّةَ الذي يجمع بين بيان الحق ورحمة الخلق. بعيدًا عن الظلم والتجني.

07- سهولة الوصول إلى المعلومات والافادة منها: فقد اعتمد القائمون على الموسوعة قالبًا مُوحَدَا لكل مواد الموسوعة؛ لضمان استيعاب العناصر المتعلقة بهاء وسهولة الوصول إليهاء كما رتبت مواد الموسوعة ترتيبًا هجائيّاء ديلت بفهارس كاشفة .

4 تعدّه الباحثين واختلاف بلدانهم وتخصصاتهم الدقيقة: فقد شارك في كتابة مواد الموسوعة مجموعة من أساتذة الجامعات في عدد من دول العالم؛ إذ شارك فى إعدادها أكثر من (51) عالمًا وباحئًا. من )١5(‏ جنسيةء. كما راجعها عددٌ من كبار العلماء في العالم الإسلامي. أو أجزاء منها بحسب ما سمحت به أوقاتهم .

4 التحكيم العلمي: فقد حكمت جميع مواد الموسوعة من قَبَّل فاحصين علميين من ذوي التخصص الدقيق». ثم راجعها بعد ذلك رئيس هيئة التحكيم» وبعد ذلك تم اختيار عدد من كبار العلماء في العالم الإسلامي لمراجعتها.

السنهال.:

© رابعًا: مراحل العمل في المشروع:

١‏ مرحلة التخطيط.

؟ ‏ مرحلة الإعداد والصياغة.

“*" - مرحلة المراجعة والتدقيق.

92 خامسا: اللجان الرئيسة العاملة في الموسوعة:

١ب‏ اللحنة العليا: وهي اللجنة المشرفة على المشروع. والمخوّلة بتشكيل اللجان وتكليفها. إعداد الخطة العامة واعتماد الخطط الفرعية وتعديلها. وتمدير المكافآت. إلى غير ذلك مما يتعلق يعمل الموسوعة.

؟ - لجنة جمع مواد الموسوعة وتصنيفها: وتضم عددًا من المتخصصين في فروع التخصص الدقيقة؛ وتولت استقراء وتنسيق مواد الموسوعة في جميع أقسامهاء

2 الفرق البحثية : وتتكوّن من عدد كبير من الباحثين» وقد روعي في

؟ - لحنة التحكيم : من ذوي التخصص الدقيق والكفاءة. وتولّت تحكيم جميع

5 لجنة المراجعة اللغوية: وتتألف من متخصصين في علوم اللغة» وتولت المراجعة اللغوية لجميع مواد الموسوعة.

5 - اللجنة الفنية: وتولت أعمال الصف والطباعة والفهرسة والإخراج.

* - اللجنة التَّقَيِيّة: تولت تنسيق العمل التّقنىَ للموسوعة؛ ويشمل طباعة الموسوعة وتنسيقهاء وإعداد النسخ الإلكترونية» وإنشاء موقع للموسوعة يُعلن عنه في المستقبل القريب بمشيئة الله . © سادسا: مد متهج كتاية الموسوعة:

-١‏ قسّمت مواد الموسوعة إلى ثلاثة أقسام:

أ المواد الأصلية: وهي التي يستوفى بيانها بمجرد أن تذكرء فلا تذكر تحت غيرها .

والأصل في اعتبار المصطلح أصليًا أن يكون جديرًا بالاستقلال. بحيث تجمع

١ 120077

عاتاتة قن موطن واتخل ولو كانت كثيرةء ولاايكون لها موطن آخر أعق متهبأن تُدرّج مطل ماذته فيه.

والالتزام بتفصيل ما يتصل بالمصطلح لا يمنع من إحالة بعض بياناته إلى مصطلح أصلي آخر فيما يشتركان فيه. وكذلك إذا كان لعدد من المصطلحات الأصلية مصطلح أوسع يشملها كلها.

ب - المواد الفرعية: وهي المندرجة تحت مصطلح أصليء ولا مانع من التعريف به إجمالاء والإحالة إلى موضعه تحت المصطلح الأصلي.

ج - المواد الدلالية: وهي المصطلحات التي ذكرت لمجرد الإرشاد إلى الموطن الذي اختير لبحث الموضوع تحتهء فهي مرادفات لعناوين الموادٌ الأصلية. فهذه المصطلحات يقتصر فيها على تحديد مكان بحثها بين مواد الموسوعة.

١‏ - اعتّمد قالب عام لجميع مواد الموسوعة. يضم عناصر المادة المراد الكتابة فيهاء لتكون جميع المواد على منوال واحدء ما عدا المصطلحات المتعلقة بالأنبياء عليهم الصلاة والسلام. والصحابة وَقن الذين وردت في سِيّرهم مسائل عقدية. والهدف من اعتماد القالب الموحّد توحيد أسلوب الكتابة فى المصطلحات. واستيعاب جميع المادة العلمية» وإذا لم تتوفر مادة محددة في ل عناوين القالب فإن هذا العنوان يحذف.

والقالب المعتمد لهذه الموسوعة كان على النحو التالي:

١‏ التعريف. ويتضمن التعريف اللغوي والتعريف الشرعي أو الاصطلاحي»؛ وقد روعي في التعريف اللغوي ما يلي :

- استيفاء التعريف بذكر الاشتقاق اللغوي والمعنى.

- الالتزام بالمراجع اللغوية الآتية: «مقاييس اللغة» لابن فارس. «تهذيب اللغة» للأزهري. «الصحاح» للجوهري. «القاموس المحيط» للفيروزابادي؛ إلا إن رأى الباحث فائدة في غيرهاء فلا بأس أن يرجع إليه.

وأما التعريف الشرعي أو الاصطلاحي فقد روعي فيه ما يلي:

- استيفاء التعريف - المصطلح المركب يُعرف بصفته مصطاحًا مركبًا دون تعريف كل جزء منه على حدة.

- إذا كان للمصطلح عدد من التعريفات فإنه يختار أجمعها وأشملها وأكثرها

اختصارًا إذا كانت غير متباينة» فإن كانت متقاربة في القوة دُكرت جميعًا. " - العلاقة بين المعنى اللغوي والشرعي أو الاصطلاحي. وروعي فيه ما يلي: - استيفاء ذكر العلاقة إن كانت موجودة. - تحديد نوع العلاقة: أهي بين المعنى اللغوي والشرعي. أم بين المعنى اللغوري والاصطلاحي. نابيش التشيفية . 1 الأسماء الأخرى.

الحكم.

5 الحقيقة .

الأدلة. وقد روعي فيها الآتي:

- التنوع في الاستدلال بإيراد أدلة الكتاب والسَّئّة وآثار السلف؛, ودلالة العقل والفطرة بما يجلي المسألة. مع الإيجاز قدر الإمكان.

2 عرق الآبانك الكريمة في المتن» وتخريج الأحاديث الشريفة والآثار في الحاشية» ويكتفى في عزو الأحاديث بالعزو إلى الصحيحين أو أحدهماء وأما ما كان خارجهما فإنه يعزى إلى بقية الكتب التسعة. مع ذكر الحكم عليه من أقوال أهل العلم.

٠‏ - أقوال أهل العلم. وقد روعي فيها ما يلي:

- التقدم الزمني ما أمكن من جهة. وتنوع المذاهب الفقهية من جهة أخرى. دون ذكر الوفاة» ولا يطال في نقل كلام أهل العلم.

- الأمانة العلمية» والدقة في النقل. والتوثيق بالإحالة إلى المصادر الأصلية.

١‏ الأركان. الشروط. ١‏ - الأقسام . ١5‏ المراتب. 6 المسائل المتعلقة.

تقال

7 الفروق.

3١17‏ الثمرات.

6 - الآثار.

8 الحكمة.

٠‏ - مذهب المخالفين. وقد روعي فيه الآتي:

- ذكره إجمالا .

- تفصيل الرد عليهم.

- ذكر الاتجاهات؛, مثال ذلك: ينفي هذه الصفة الجهمية والمعتزلة.

- ذكر مرجعين أو ثلاثة لكل فرقة.

١‏ - المصادر والمراجع. وروعي فيها الآني:

- في نهاية المادة إحالة عامة. ويذكر فيها عشرة مراجع على الأقل. إلا إذا لم يجد الباحث للمادة التي يبحث فيها عشرةً مراجمٌَ فإنه لا يُلرّم بالتقيد بهذا العدد.

- ذكر المراجع المهمة الموضحة للمعلومات المرتبطة بالمادة كلهاء وليس مراجع المعلومات الخاصة التي كتبت في المصطلح.

- رتبت المراجع هجائيًا .

- ذكر اسم المؤلف مختصرًا في الإحالة.

- إذا كانت الإحالة إلى كتاب هو موضوع المادة ‏ مثل: كتاب الرؤية للدارقطني في مصطلح (الرؤية) فيكتفى بذكر الكتاب دون ذكر الطبعة» وأما في غير ذلك؛ فتذكر معلومات الطبعة في المرة الأولى التي يرد فيها اسم الكتاب داخل المصطلح الواحد.

والله نسأل أن يجعل هذا العمل خالصًا لوجهه الكريمء وأن ينفع به أمة محمد يِه وكل قاصد للوصول إلى الحق.

واللجنة العليا للموسوعة تأمل من القرّاء الكرام تزويدها بملحوظاتهم. ليتم استدراكها في طبعات لاحقة إن شاء الله تعالى على وسائل التواصل السابقة في تقديم المشرف العام .

وصلى الله وسلم وبارك على نبيّنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

٠.لاشنفلا‎

أضَا بألسَمَاحَةَ وَالمعَالي وَالمَضِيلة الْدِينَ رَاِجَعُوا الموسشوعّة أؤيضالاجزاء

معالي الشيخ صالح بن عبد العزيز بن محمد آل الشيخ. وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في المملكة العربية السعودية.

معالي الشيخ أ. د. عبد الله بن عبد المحسن التركي. عضو هيئة كبار العلماء. ووزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في المملكة العربية السعودية سابقًا.

معالي الشيخ أ. د. صالح بن عيد الله بن حميد. عضو هيئة كبار العلماء. وإمام الحرم المكي الشريف.

سماحة الشيخ أحمد المرابط الشنقيطيء مفتي عام موريتانياء وإمام الجامع الكبير.

سماحة الشيخ أ. د. أحمد بن محمد هليلء وزير الأوقاف في المملكة الأردنية الهاشمية سابقًا.

أ. د. محمود محمد مزروعة. أستاذ العقيدة والأديان بجامعة الأزهر.

د. صهيب حسن عبد الغفار. رئيس جمعية القرآن. لندن ‏ بريطانياء وعضو المجلس الأوربي للإافتاء.

أ. د. مصطفى بن محمد حلمي. سليمان. أستاذ العقيدة والمذاهب. جامعة القاهرة.

فضيلة الشيخ أسعد أعظمي بن محمد أنصاريء الهندء الأستاذ بالجامعة السلفية بنارس الهند. وعضو الهيئّة العالمية للعلماء المسلمين برابطة العالم الإسلامي.

صَاح بر عند الور بز هد آل الشَيخ

وَرْ ا ُوْرن الإِسلَرِية رالركرة واللريثّار في الملاة العريّةَ السعوريّة

رون

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبيّنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ؛ وبعد:

لقد حظي كل فنَّ من فنون العلم بجمع مُصطلحات خاصّة به وحظي كل فرع ل ل ا ا ل ا الخاصٌ غيرة» وإن شرك العلوم ما يتصل بتوحيد الله تعالى في عبادته» وربوبيّته وأسمائه وصفاته. والإيمان بملائكته وكتبه ورسله والقدر واليوم الآخر مما ترتكز عليه سائر مسائل الاعتقاد. وهذا الفنُ الشريف له ألفاظٌ ومُصطلحات تخصّه أكثرٌ من غيره من الفنون. وربّما يستأثر بهاء ولهذا اشتغل الباحثون في جمع ألفاظ الاعتقاد. واختلفت حدودهم.

ولمّا طالعتٌ موسوعة العقيدة والأديان والفِرّق والمذاهب المعاصرة التي أعدَّها نُحْبةٌ من المختصّين». وراجعها وحكّمها لجنةٌ من أساتذة وأساتذة مشاركين؛ وجدتها أوسع كُتب الفهارس والمعاجم العقديّة حدودّاء ومن أكثرها ماد وألفاظا.

ولقد أحسن صاحبٌ السموٌ الأمير د. سعود بن سلمان بن محمد آل سعود باقتراح فكرة الموسوعة؛ء وعَرْضٍ عمل المشروع على الجمعيّة العلميّة البيقوديه لعلوم العقيدة» والتي جمعت أقلامًا من الداخل والخارج لتكتب موسوعة ترتكر على عقيدة أهل السَنّة والجيام وتجعل ذهنّ قارئها تتمثل فيه عي كون العلم رحما ند هله وتحفيقة أن توحيد رب العالمين ‏ وهو رأس العلم ‏ خيرٌ جامعة. وأقوى

رابطة ٠.‏ 5 52-06

شكر الله لصاحب السموٌ الأمير د. سعود بن سلمان بن محمد آل لعي الكاة العقيدة والمذاهب المشارك في قسم الدراسات الإسلامية بجامعة الملك سعود بالرياض» وأصحاب الفضيلة رئيس وأعضاء اللجنة العليا للموسوعة» ورئيس وأعضاء هيئة تحكيم الموسوعة. والباحثين المشاركين في كتابتها وإعدادها.

وأسأل الله تعالى أن يجزيّهم خير الجزاء على هذا العمل الجليل وأن يعم بنفعه المسلمين؛ كما أسأله سبحانه أن يعينهم على إتمامه.

وَصَلَى الله على نبيّنا محمد وعلى آله وصحبه ا

وزير الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد

صَاجُزعند اوقد آل المي

يفا

ام م١‏

#كل له

تلك لجرو السيعوويق 000

0 0 11 7

01

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحيه أجمعين وبعد :

لقد حظي كل فنْ من فنون العلم بجمع مُصطلحات خاصّة به ٠‏ وحظي كل فرع من فروع الفنّ الواحد بجمع ما يخصّه من مصطاحات لا يُشاركه 4 معناها الخاص غيرهٌ ٠‏ وإنّ أشرف الملوم ما يتتصل بتوحيد الله تعالى لش عبادته ١‏ وربوبيّته وأسماءه وصفاته ؛ والإيمان بملائكته وكتبه ورسله والقدر واليوم الآخر مما ترتكز عليه سائر مسائل الاعتقاد ٠‏ وهذا الفن الشريف له ألفاظ ومُصطلحات تخصّه اكثْرٌ من غيره من الفنون ٠‏ وربّما يستأثر بها : ولبذا اشتغل الباحثون ‏ جمع ألفاظ الاعتقاد ؛ واختلفت حدودهم .

ونا طالعت موسوعة العقيدة والأديان والفرق والمذاهب المعاصرة التي أعدها نُخبةٌ من المختصين , وراجعها وحكمها لجنةً من أساتذ: وأساتذة مشاركين ؛ وجدتها أوسع كتب الفهارس والمعاجم العقديّة حدوذًا ؛ ومن أكثرها ماد والفاظا :

ولقد احسن صاحبٌ السمو الأميرد . سعود بن سلمان بن محمد آل سعود باقتراح فكرة الموسوعة : وعْرْضٍ عمل المشروع على الجمعيّة العلميّة السعودية لعلوم العقيدة ؛ والتي جممت أقلامًا من الداخل والخارج لتكتب موسوعةً مرتكزهً على عقيدة أهل السنة والجماعة ؛ وتجعل ذهنْ قارئها تتمئل فيه حقيقة كون العلم رحمًا بين أهله ٠‏ وحقيقةٌ أنّ توحيد ربّ العالمين - وهو رأس العلم - خير جامعة ؛ واقوى رابطة .

شكر الله لصاحب السموّ الأميرد . سعود بن سلمان بن محمد آل سعود أستاذ العقيدة والمذاهب المشارك ‏ قسم الدراسات الإسلامية بجامعة الملك سعود بالرياض ؛ وأصحاب الفضيلة رئيس وأعضاء اللجنة العليا للموسوعة ٠‏ ورئيس وأعضاء هيئة تحكيم الموسوعة . والباحثين المشاركين أ كتابتها وإعدادها .

وأسأل الله تعالى أن يجزيهم خير الجزاء على هذا العمل الجليل وأن يعم بنفعه المسلمين . كما أساله سبحانه أن يعينهم على إتمامه .

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

صالح بن عبد العزيز بن محمد آل الشيخ

أو عند الله بعد الحتينن أليَك

و., بم - 0 - م3 - 5-5 7 عض رضيئة لا رالهقاء , رَرْ سرون السلاميّةَ رال تار 5 0 مم 8 و« في المااة العَررّة السعوريّةسَابقَا

يباو

الحمد لله. والصلاة والسلام على رسول الله؛ أما بعد:

فقد سٌررت كثيرًا حينما وصلتني نسخة من هذه الموسوعة المباركة» والتي شرفت على جمعها وإصدارها الجمعية العلمية السعودية لعلوم العقيدة والفِرّق والأديان والمذاهب.

وكان لصاحب السمو الأمير الفاضل سعود بن سلمان بن محمد آل سعودء الأستاذ المشارك في جامعة الملك سعودء اهتمام بهذه الموسوعة ومتابعة لهاء فله ولزملائه في الجمعية الشكر والتقديرء والدعاء الخالص لله يَْةِ أن يعظم لهم الأجر والمثوبة» وأن يوفقهم إلى مزيدٍ من خدمة الإسلام والمسلمين.

ولا يستغرب أن تصدر هذه الموسوعة المباركة في المملكة العربية السعودية. وبجهد من أبنائها .

فالمملكة متنزل رسالة الإسلام الخالدة على خاتم الأنبياء والمرسلين. ورحمة الله للعالمين أجمعين. رسولنا وقدوتنا محمد بن عبد الله» عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم.

ومن المملكة انطلق الإسلام» حمله أيناؤها البررة إلى العالم أجمع. فهدى الله به البشرء وجمعهم على إفراد الله بالعبادة» وطاعته فيما أمرء والابتعاد عما نهى عنه وزجر.

وتتميز المملكة العربية السعودية منذ تأسيسها وإلى الآن. والحمد لله بقيامها

على الكتاب والسّنَّةَ وفق فهم السلف الصالحء وتطبيق شرع الله» وخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهماء والإسلام والمسلمين حيثما كانوا.

وهذه خصوصية لا توجد في غيرها من الدول والمجتمعات.

والعقيدة في الإسلام. هي أساس الدين. وهي الإيمان الحقء وترتبط بها الأعمال الصالحة. وتصلح بذلك أحوال المسلمين في دنياهم وأخراهم.

والاهتمام والعناية بها له الأولوية في حياة المسلمين» علمًا ودعوة؛ وسلوكاء منذ نزول الوحي على محمد يَيةِ في مكة المكرمة؛ واستمرار المسيرة المباركة في المدينة المنورة في العهد النبوي. ثم في عهد الخلفاء الراشدين» رضي الله عنهم وأرضاهم. ثم في الدول الإسلامية المتتابعة» على اختلافي بينها في بعض الأولويات والأعمال.

وإعطاء العقيدة الإسلامية وعلومهاء ومصادرها من كتاب الله يخ وسنّة رسوله يك وإجماع المسلمينء إعطاؤها الأهمية والعناية بها بالنسبة لعلماء المسلمين وأئمتهم. واضح كل الوضوح في سير العلماء وتاريخهم وما صدر من مؤلفات ورسائل لا نُحصى في مختلف العصور والأماكن.

وفي الوقت الحاضر تخصصت كليات وأقسام ومراكز في ذلك.

ومن نتائج ذلك أن معظم المسلمين» والحمد لله في التاريخ الإسلامي» وإلى الآن على منهج أهل السَّنّة والجماعة في قضايا الاعتقاد خاصة» وإن ضعفت في بعض الفترات والأماكن.

ومن آثار ذلك وضوح الرؤية في المواقف من الفِرّق والطوائف التي لم تتقيد بمنهج أهل السّنّةَ والجماعة؛ سواء في مواقف ولاة الأمر منهم. أم مواقف العلماء. وعامة المسلمين. والحرص على هدايتهم وعودتهم للمنهج الحق. وهو ما كان عليه رسولنا يِه وصحابته الكرام. وسلف الأمة الصالح.

وإذا تأمل الإنسان بموضوعية وعدل وأمانة أسباب خروج تلك الفِرّق والطوائف عن المنهج الحق. أدرك بيقين أنها نتائج لفهم خاطئ. وتصرفات فردية لظروف خاصة. وأن لأعداء الإسلام والمسلمين أثرًا قويّا في ذلك.

ولو أن الأمة الإسلامية: ولاة الأمرء والعلماء والمثقفين» والإعلاميين» وذوي الشأن والتأثير. قاموا بما يجب عليهم تجاه عقيدتهم ودينهم» واجتمعوا عليهاء وتحاكموا وفق شرع الله. لما كان لهذه الطوائف والفِرّق تأثيرها في المجتمعات الإسلامية» التي تعج الآن بالفتن والخلاف والطائفية.

الحأ

ولن نيأس - بإذن الله - من مواجهة التحديات واجتماع الكلمة» وعودة المسلمين إلى مكانتهم وشأنهم وحضارتهم. مصدر اعتزازهم وفخرهم.

لقد سررت بالاطلاع على بعض الموضوعات في هذه الموسوعة المباركة.

والأمل كبير أن تكون وافية في مجالهاء مفيدة لكل من أراد التعرّف على العقيدة الصحيح . والعلماء الذين خدموها في التاريخ الإسلامي.

ومن أراد التعرّف على المواقف المخالفة لهم وأسبابهاء وإيضاح الحق في ذلك.

أداءً لأمانة العلم» وتمسّكا بالمنهج الحق. ومعرفة من يسيئون للإسلام وأهله. مستندين على أدلة غير صحيحة.

وهذه رسالة أهل العلم في الإسلام؛ فالعلماء ورثة الأنبياء. وفضلهم كبير ومكانتهم عالية. كما في حديث أبي الدرداء طلنه : «من سلك طريمًا يلتمس فيه علماء سهّل الله له به طريقًا إلى الجنة. وإن فاده لت احيدي لالت العلم رضًا بما يصنع. وإن العالم ليستغفر له من في السموات ومن في الأرض» حتى الحيتان في الماءء وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب. وإنٍ العلماء ورئة الأنبياء؛ لم يورثوا دينارًا ولا درهمّاء إنما ورثوا العلم. يك الل وافرا.

وإذا قام العلماء بواجبهم في العلم الشرعيء بيانًا له ودعوة إليه؛ وعملًا بف وبخاصة في أمر العقيدة» وتوحيد الله في عبادته.» جوهر الرسالات الإلهية كلهاء وما سار عليه رسل الله .

إذا قاموا بذلك قلَّت البدع والشركياتء وتحققت خشية الله في نفوس المسلمين» وابتعدوا عن الفتن والخلاف والمعاصي.

إن الأمل كبير أن تكون هذه الموسوعة مرجعًا متميرًا في علوم الأديان والفِرّق والمذاهب. وتصحيح الأخطاء والمفاهيم المغلوطة.

وذلك من خلال استقراء المسائل العقدية» وتسهيل معرفتها للباحثين» وتوثيق النقول بأمانة وموضوعية وعدل» وتوضح ما يحتاج إلى توضيح.

وأن مشاركة عدد من الباحئين المتخصصين من عدد من الدول تتميز به هذه الموسوعة؛ مما يعطيها تداولا أوسع. واستفادة أكثرء باعتبار أن المسلمين أمة

واحدة.

ومن مزاياها الواضحة: تحكيم أبحاثها من قِبّل متخصصينء وتوقُّر عدد من اللجان في ذلك.

كل ذلك يطمئن الباحثين والمستفيدين منها.

وإننا لنحمد الله ونشكره أننا في ظل دولة قامت على الكتاب والسّنَّة واعتنت بما كان عليه سلف الأمة الصالح عقيدة وشريعة؛ إيمانًا وعملّا ودعوة.

أسأل الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين» الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعودء وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعودء وأن يوفقهما وأعوانهما إلى ما يحبه ويرضاهء مما يخدم المسلمين» ويعمق إيمانهم على الصراط المستقيم؛ ويجمع كلمتهم على الحق.

وأن يحفظ مملكتناء وبلاد المسلمين كافة من الفتن ما ظهر منها وما بطن.

وأكرر شكري للجمعية العلمية السعودية لعلوم العقيدة والأديان والقائمين عليهاء وأشكر الباحثين والمسهمين بآرائهم وإشادتهم بهذه الموسوعة» مقدرًا لسمو الأمير سعود بن سلمان بن محمدء جهده وحرصه على ما فيه الخير.

سائلًا الله أن يجعل أعمالنا وأقوالنا خالصة لوجهه الكريم. متَّبعين في ذلك إمامنا وقدوتناء محمد بن عبد الله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.

د. عند أله بزعيد ين أَلرَّي

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده؛ وبعد:

فإن المسلم ينطلق من عقيدته الإسلامية» ترسمُ له معالم صلتّه بالله تعالى وبالحياة والأحياء والكونٍ من حولهء وعليها تقوم أحكام الشريعة والنظام والأخلاق وفي كل جوانب الحياة» كما يضبط كلّ حركته بضوابهاء وتفسّر الحكمة من خلقه ونشأتِه وغايته» ومصيره.

إنها عقيدة 557007 مبرأة من النقض. سالمة من العيب»٠بعيدة‏ عق الحيفٍي والظلم» وقد قال عرَّ شأنه في هذا الدين العظيم: لوم أَكمَلتُ لم ديك

لل ل الي م 0000

وأمَمْتُ عَليْ يعْمَتى وَرَضِيتٌ لَكْمْ الضْلمَ ديئا» [المائدة: +]؛ فدين أكمله فلن ينقص أبدّاء ودين رضيه فلن يسخط عليه أبدّاء وفي شموله وعمومه. قال في محكم تنزيله: « إن آل مر بِالْعَدلٍ وَالِْحْسَن وَإِينآي ذى 5 وين عن الْفَحَمَاءِ والسبكر لبتي بطم مَل متحت اتوت 40 [الطل د

عقيدة 00 تتغيرٌ ولا تتبدلٌ» فهي خيرٌ 0 والسعادة تكمنٌ في تنفيذهاء والشقاءَ في تركها والإعراض عنهاء والخيرٌ والبركةٌ والسعادةٌ والتوفيق والتسديد في التزامها وتطبيق منهجها. قال تعالى: ظوَلْ أَنَ أَهْلٌ الْشُرَئئ مَامَنُواْ وأتَعواْ لفتحا عَلييم مركت ين اَل وَاَلْأَرَضٍ وَلكن كوأ َأَحَذْتهُم يما انوا يبون 0 [الأعراف: 7 وقال تعالى: لور أَتَهُمَ هعلو ما يُوحَظُوتَ بو لكان حَينا لع وَأسَد تَيِينًا © وَإذَا لَأَتبَتهُم ين لَدَْا أَبرَا عَظِيمَا © وَلَمَدَيْتَهُمَ رطا مُسَتَقِيمًا 46 [النساء: 38].

وإن إسلام الوجه لله وإفراده بالعبادة من أصول العقيدة. يرتقي بالمؤمن في حُلّقه

وتفكيره» وود من زد القلوب وانحراف الأهواء وظلمات الجهل وأوها الخرافة. خْ ا

ومن المحتالين والدَّجَالِين وأحبار السوء ورهبانه. ممن يشترون بآيات الله ثمنا قليلا .

التوحيد الخالص المخلص يحفظ الإنسان من الانفلات بلا قيد ولا ضابط. وفي الكتاب الكريم يقول المولى #: جبق تن لع وَجْهَهُ يِه وَهْوّ جيسن كله ره عِنْدَ ري ولا حَوَفُ عَلَيْهِمْ ولا هُمْ يحَروْنَ 4007 [البقرة: .]١11‏

ولا يتحقق الفلاح والسعادة والسرور في الدارين إلا بالعلم بهذه العقيدة. والقيام بها قولًا وعملًا واعتقادّاء ثم التفقّه في الشريعة المبنية عليها والعمل بها. قال شيخ الإسلام ابن تيمية كأَنْهُ: «والمقصود هنا: أن السعادة التي هي كمال البهجة والسرور واللذة ليس هي نفس العلم» ولا تحصل بمجرد العلم؛ 00 شرط فيها؛ بل لا بد من العلم بالله. وبأنوك كما قال الى ,قن الحلييت السنق على

صحته: امَنْ يُرد الله بِهِ خَيْرًا يُقَمَهْهُ في الدّين'.

فكل من أراد الله به خيرّاء فلا بد أن يفمّهه في الدين» فمن لم يفقّهه في الدين لم يرد به خيرًاء فليس كل من فقهه في الدين قد أراد به خيرًا؛ بل لا بد مع الفقه في الدين من العمل به فالفقه في الدين شرط في حصول الفلاح» فلا بذ من معرفة الرب - تعالى - ولا بد مع معرفته من عبادته. والنعيم واللذة حاصل بذلك» لا أنه هو ذلك)”"' .

أما اسم العقيدة فلم تجر به أقلام العلماء المتقدمين ولم يظهر في استعمالهم كاصطلاح لهذا العلم. وإنما استعملوا ما يدل عليها؛ كالسّنّة والشريعة والإيمان؛ كما في عناوين مصنفاتهم في ذلك. وإن كان لفظ العقيدة يعبر بمشتقاته عما يدل على جزم القلب واطمئنانه في أقوال الصحابة واستعمالات التابعين ومن جاء بعدهم. ولعل أول من استعمل لفظة العقيدة كاصطلاح علمي إن لم يكن والله أعلم ‏ أولهم: الإمام أبا عثمان الصابوني كأَنْهُ في عنوان كتابه: «عقيدة السلف أصحاب الحديث».

هذا؛ وقد اعتنى علماء الإسلام بتدوين هذا الفن العظيم أيّا ما كان اسمه؛ فألّفوا فيه المختصرات المطولات تحقيقًا لأصول الدين ومبانيه» وامتد هذا التدوين إلى وقتنا الحاضر.

وقد استقرأ بعض الباحثين دواعى وبواعث تدوين العقيدة فكان محصل ما توصلوا إليه الآتي: ْ

أولًا: رغبة طلاب العلم والمهتمين من العلماء التأليف في مسألة أو نازلة

)١(‏ الصفدية ؟1557/1.

علمية أو الرد على شبهات بعض أهل الزيغ ونحو ذلك». وهذا كثيرًا ما يصرحون به في بداية مصنفاتهم بيانا لبواعث التصنيف.

ثانيًا: انتشار مذاهب أهل البدع ومقالاتهم فلم يسع العلماء من أهل السّنّة السكوت» فصدعوا بالحق وأفاضوا في البيان حتى لا يغتر العامة والدهماء بمثل هذه الشبهات .

ثالعًا: الجهل ببعض المسائل وعدم التفريق بين الأصول الكبار التي لا يعذر فيها بالجهل وبين المسائل التى للنظر والاجتهاد فيها مجال. فحصلت الفرقة والشقاق» فاحتاج أهل العلم للتأليف في بعض تلك المسائل لييان الحق وتضبيق الخلاف .

رابعًا: قصد بعض الأئمة إلى بيان عقيدته حتى لا ينسب إليه شيء لم يقل به خاصة. وأن من عادة أهل البدع الكذب على أثمة أهل السّنَّهَ وعلمائهم.

خامسًا: تعرّض بعض أهل العلم لبعض الفتن والأحداث التي تدعوه إلى بيان موقفه الصحيح من بعض القضايا العقدية» ولعل المثل الذي يستحضر دائمًا فتنة اللفظ التي أوذي بسببها الإمام البخاري. ومن أجلها ألّف كتابه العظيم: «خلق أفعال العباد» حتى يبيّن الحق في المسألة ويرد التهمة عن نفسه أداءً منه للأمانة وإبراءً للذمة.

سادسًا: خشية ضياع العلم بسبب موت العلماء من الصحابة ومن بعدهم رضوان الله عليهم أجمعين.

سابعًا: دور الحكام والأمراء في توجيه العلماء لتدوين العلم أو التأليف عمومًا.

ثامئا: المؤثرات الخارجية من احتكاك المسلمين بغيرهم من أهل الملل والنحل. ولا سيما بعد الفتح الإسلامي الكبير لبلدان الدنيا.

تاسعًا: مسائل العقيدة المستجدة». ومن أهمها: مسائل الصفات. وما يتعلق بالإيمان ومسائل القضاء والقدرء. فهذه المسائل العظيمة وغيرهاء كانت داففعًا قويًا وباعثًا لأهل العلم ليبيّنوا الحق فيها.

وعلى تعدد تلك البواحخت» سوغعت المؤلقات ف المقندة كن حرف طر قدا وعرض محتواها؛ فمن أنواع المؤلفات في علم العقيدة: المؤلفات الشاملة لأبواب العقيدة. والمؤلفات فى باب معين من أبواب الاعتقاد. أو مسألة خاصة من مسائله. والمؤلفات في ذكر البدع والتحذير منها والردل على المبتدعة.

وامتدت عناية أهل الاختصاص إلى تبنّى الأعمال الشمولية فى تدوينهاء ومن أجل تلك العناية. جاء تدوين المرسيعات العية التجاميفة لأصول العلم ومصطلحاته. ومسالك العلماء فيه.» وتجلية مضامينه وفق عرض مدروس. كاشف

لذلك العلم ومسائله في قالب علمي يسهل معه الوصول للمعلومة» وبصياغات ميسّرة للباحثين التصور والفهم. وقد يكون هذا مما اختص بها عصرنا لتوسّع العلوم والمعارفء. وتنوّع المصادرء وتقريب الوصول إليهاء وسهولة استعمالها.

ومن تلك الأعمال: «موسوعة العقيدة والأديان والفِرّق والمذاهب المعاصرة». الصادرة عن الجمعية العلمية السعودية لعلوم العقيدة والأديان والفِرّق والمذاهب. تإشراك ضاخت السيمو الأمير الدكقون شعو بن سلمان بن محمد أل :سعود - حفظه الله - فهو عمل علمي متين في فكرته. وموضوعاته. وترتيبه؛ وصياغته.

وهذا العمل بلا شك. عمل ريادي يبرز الدور العلمي والعملي للجمعيات العليية المتخصطة»: كنا يعكس أئر الجهد الخلمن الماع المزيسى فى يناد الله وخدمتهء فإن الأفكار والمشاريع العلمية الرائدة هي التي تحقق رغبات المهتمين والمتخصصين من حيث التواصل المعرفي والبناء العلمي لكل قاصد للتعلم والتعليم.

ومن وقف على أهداف هذه الموسوعة؛. وخصائصهاء ومراحل العمل يهاء ومنهج تدوينها أدرك مقدار الجهد المبذول فيهاء لا حرم الله القائمين عليها الأجر والمثوبة والرفعة في الدارين.

وأشكر الله تعالى أن وفْق المشرف العام على الموسوعة صاحب السمو الأمير الدكتور سعود بن سلمان بن محمد آل سعود ‏ حفظه الله لهذه الفكرة الرائدة» فهى لبنة علمية في جدار الحفظ والتحصين لمنهج أهل السَّئّةَ والجماعة. كما أشكر الله على تسديده لأعضاء اللجان والباحثين من أصحاب الفضيلة. والفنيين في هذا المشروع في عملهم. وأسأله تعالى أن يتمه على الوجه الذي يرضيه.

كما أشيد بالجهود المبذولة من «الجمعية العلمية السعودية لعلوم العقيدة والأديان وَالفِرّق والمذاهب». فيما يعزز عقيدة أهل السّنّةَ والجماعة بياناء وتأصيلا. وتقريبًا لعموم المسلمين تحقيقًا لوحدة الأمة واجتماع صفها على كتاب الله وسُئّة رسوله عليه الصلاة والسلام وفق منهج السلف الصالح.

سائلا المولى العلي القدير أن يوفق الجميع لما يحب ويرضى. وصلى الله وسلّم على نبيّنا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم تسليمًا كثيرًا.

كتبه د. صا برْعَيَداللهبزحهيد 52

بتاعي 25 | جوراع كناريئ ر ىك اناا معومه لكي وين اذ

الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لاني يعده وبعد:

فإن المسلم ينطلق من عقيدته الإسلامية» ترسمُ له معالم صلته بالله تعالى وبالحياة والأحياء والكونٍ من حوله: وعليها تقوم أحكام الشريعة والنظام والأخلاق وف كل حواتب الحياة» كما يضبط كن حركته بضوابطهاء وتفسّر الحكمة من حلقه ونشأته وغايته» و مصيره..

انما عقيدة ربانيةٌ من عند الى مبرأةٌ من النقص؛ سالمة من العيب» بعيدةٌ عن الحيفن اولظ وقد قال عز شأنه في هذا الدين العظيم : ( ... اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَمَمْتُ عَلَيْكُمْ غم وَرَضِيت ضِيثٌ [ م الإسْلام ديئا 1 (١؟)‏ سورة لمائدة. فدين أكمله فلن ينقصٍ أبدأ ودين رضيه 3 يسخط عليه أبدأء ولي شموله وعمومه قال في محكم تنزيله: [ إن الله َم بالْعَدْلٍ وَالحْسَانٍ وإيّاء ذي الْمُزْق وَبَنْهَى عَنٍ اله لنختا ولك ولي ييطكع ملك تذكوون) و. ) سورة النحل.

عقيدة لا تتغيرُ ولا تتبدلٌ» فهي خير لأنفسياء والسعادةٌ تكمن قي تنفيذهاء والشقاءً في تركها والإعراض عنهاء والخورٌ والبركة والسعادةٌ والتوفيق والتسديد ف التزامها وتطبيق منهحها: قال تعالى:

(وَلَوْ أن أهل الْقرَى آمنوا وَانَمَا مَتَحنا عَلَيِهمْ بركاتٍ 0 السّماءِ وَالْأَرْضٍ وَلْكِنْ كَدَّبُوا أعَدْنَاهُمْ

نَّهُمْ فُعَلُوا ما يُوِعَظُونَ به لَكَانَ عَبْرَا حُمْ

ا كاثوا يَكْسِبُونَ]. (الأعراف:95).وقال ا 5 0 0 0 (707) وَهْدَيْئَاهُمْ صِرّاطا مُسْتَقِيمًا

وَأَسَدّ تَثبِينًا (17) وَإِذا لَآتَيِنَاهُم من (النساء: 35-/71).

وإن إسلام الوجه لله وإفراده بالعبادة من أصول العقيدة» يرتقي بالمومن قي حلقه وتفكيره» ويسلم من زبغ القلوب وانحراف الأهواء وظلمات اللجهل وأوهام الخرافة ومن المحتالين والدحالين وأحبار السوء ورهبانه» ممن يشترون بآيات الله ثمناً قليلاً.

التوحيد الخالص المحلص يحفظ الإنسان من الانفلات بلا قيد أو ضابط. وفي الكتاب الكريم يقول المولى حل وعلا: ( يَلَئ من أَسْلَمَ وَحْهَه لَه وهو محسِنَ و هُلَهُ أخْرُ عِندَ رَبْهِ وا حَوْفٌ عَلَيْهِمْ ولا

هُمْ يحْرنُونَ) (البقرة:1١١)‏

ولايتحقق الفلاح والسعادة والسرور في الدارين الا بالعلم يذه العقيدة» والفيام يما قولاً وعملاً واعتقادأء ثم التفقه في الشريعة المبنية عليها والعمل يماء قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله- : والمقصود هنا أن السعادة التي هي كمال البهحة والسرور واللذة ليس هي نفس العلم ١‏ ولا تحصل بمجرد العلم . بل العلم شرط فيها ابل كاد من العلم يالفد وار كبا ال الي في الحديث المتفق على ضبحته : ( مَنْ يُردِ اللّهُ يه خَيرَا يُمَمَهْهُ في الدّينٍ ) .

ترايتز زليه

لور 7 00 6 0 9

فكل من أراد الله به خيرا » فلا بد أن يفقهه في الدين » فمن لم يفقهه في الدين لم يرد به خورا ؛ وليس كل من فقهه في الدين قد أراد به خيرا » بل لا بد مع الفقه في الدين من العمل به » فالفقه في الدين شرط في حصول الفلاح , فلا بد من معرفة الرب - تعالى - » ولا بد مع معرفته من عبادته » والنعيم واللذة حاصل بذلك , لا أنه هو ذلك" (الصفدية» 555/7).

أما اسم العقيده فلم بحر به أقلام العلماء المتقدمين ولم يظهر في استعمالهم كاصطلاح لهذا العلم وإنما استعملوا ما يدل عليهاء كالسنة والشريعة» والإيمان كما ف عناوين مصنفاتحم في ذلك» وإن كان لفظ العقيدة يعبر بمشتقاته عما يدل على حزم القلب واطمئنانه ف أقوال الصحابة واستعمالات التابعين ومن حاء بعدهم» ولعل من اول من استعمل لفظة العقيدة كاصطلاح علمي ان لم يكن والله اعلم اولحم الإمام أبا عثمان الصابون - رحمه الله- ف عنوان كتابه: (عقيدة السلف أصحاب الحديث).

هذا وقد اعتنى علماء الاسلام بتدوين هذا الفن العظيم اياما كان اسمه؛ فالتوافيه المختصرات

المطولات تحقيقاً لأصول الدين ومبانيه: وامتد هذا التدوين إلى وقتنا الحاضرء

وقد استقرأ بعض الباحثين دواعي وبواعث تدوين العقيد فكان محصل<